القاء القبض على الكاتب العام لاتحاد الشغل



تحديث :

 تحقيقات بشأن شبهات فساد إداري في مصنع الحلفاء بالقصرين

أفادت مصادر موثوقة للصريح أون لاين بأن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس قد أذنت مساء اليوم الثلاثاء الموافق 6 فيفري 2024، لأعوان الفرقة المركزية للحرس الوطني بالعوينة، بالاحتفاظ بالكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بالقصرين، الصنكي أسودي، لمدة 48 ساعة قابلة للتمديد مرة واحدة.


التحقيقات الأولية

ووفقًا للمعطيات الأولية في الملف، فإن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس قد أذنت لأعوان الفرقة المركزية للحرس الوطني بالعوينة بمباشرة الأبحاث اللازمة بشأن شبهات فساد إداري تتعلق بمصنع الحلفاء بالقصرين.


يتبع...


  • تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد عن ملفات الفساد الموجودة في الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بمدينة القصرين 



و أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال زيارة أداها إلى الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بمدينة القصرين الأيام القليلة الماضية، بان رئاسة الجمهورية تتابع منذ مدة الوضعية التي آلت اليها المنشآت العمومية ومن بينها مؤسسة الحلفاء والورق في القصرين .


وتعرّض الرئيس إلى العديد من ملفات الفساد، داعيا إلى ضرورة محاسبة كل من عمل على ضرب هذه المنشأة الوطنية، وقال: ”اليوم الشركة تنتنج 10 بالمائة فقط من طاقتها الفعلية.. وفي 2005 تم امضاء اتفاقية مع مستثمر بناء على ولاءات وبناء على انه كان يدور في فلك السلطة في تلك الفترة ”.

كما تحدث قيس سعيد عن اقتناء تجهيزات باسعار خيالية من شركة أجنبية، لم يتم استعمالها وكبدت الشركة خسائر فادحة في صفقة قيمتها ملايين الدولارات. إضافة الى التعامل مع حرفاء مشبوهين، والنقص في قطع الغيار، والاستيلاء على سيارات تابعة للشركة، حسب قوله.

وتابع: ”هناك من تم تعيينه ومايزال على رأس مصلحة ولا تتوفر فيه شروط القانونية للانتداب وهو غير متحصل على شهادة التعليم الابتدائي ”.


وأضاف انه تمت نقلة وابعاد عدد من المهندسين غصبا لانهم تعرضوا للفساد ورفضوا صفقات مشبوهة، وفق قوله.


وأضاف: ”شخص آخر محسوب على هذه المنشأة غادر البلاد في 2023 عبر معبر بوشبكة دون اتخاذ اي قرار في شأنه لانه شعر ان يد العدالة ستطاله ”.

وتابع بالقول: ”من كان يقود الاعلام في تونس متورط في خراب هذه الشركة، حيث عمد إلى توظيف أشخاص فيها دون وجه حق والى اليوم تربطه علاقات وطيدة بوزارة التربية والمركز الوطني البيداغوجي وتورط في تبييض الأموال من خلال صناعة الكتب والغش في أوزانها دون الحديث عن صفقات مشبوهة مع شركات اجنبية والي اليوم قضاياها جارية في المحكمة”.


وأكّد على أنّ كل ما تم ذكره موثق بالاسماء والارقام، قائلا: ”بعض ممن يظهرون في الاعلام اليوم مسؤولون على هذا الخراب والخسائر بمليارات المليارات، للاسف من يفترض ان يدافع على العمال هو بدوره مورط في كل ما سبق.”


وشدّد رئيس الجمهورية على أنه لن يتم التفريط في المؤسسة كغيرها من المؤسسات الأخرى، متابعا: ”سنطهرها من الفساد وسنطهر كل البلاد وعلى القضاء في القصرين وفي كل مناطق الجمهورية أن يلعب دوره في تحقيق العدالة”، مضيفا: ”سنطهرها وستتعافى وستبقى ثروة من ثروات تونس”.


وتابع: ”نساء القصرين آيديهن *** وهن يجمعن الحلفاء، والبارونات تستفيد وتزور السفارات الاجنبية والنزل للتآمر على تونس.. لو كانوا صادقين لانقذوا من يعاني منذ عقود من هذه الأوضاع.”


وقال الرئيس إنّ العمل على التفريط في المؤسسات والمنشآت العمومية لم ينطلق في العشرية حالكة السواد، بل منذ سنوات الألفين، رغم أنها من بين اهم المؤسسات في تونس.


أحدث أقدم

نموذج الاتصال