القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

ليلى عبد اللطيف تكشف عن 6 أحداث خطيرة ستهز العالم في بداية 2024... و تونس تستعرض قوتها لتتحول لاغنى دولة عربية


كشفت الفلكية اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف، في سلسلة توقعاتها الجديدة عن أخطر 6 توقعات تنبأت بحدوثها نهاية العام الحالي 2023، موضحة أنها ستكون مفزعة وسوف تصدم الكثير وتجعلهم يبكون كالأطفال.


وأصبحت توقعات ليلى عبد اللطيف محل اهتمام الكثير من المتابعين، وذلك بعد تحقق بعض توقعاتها السابقة وحدوثها فعلاً على أرض الواقع، مثل الحرب في أوكرانيا والسودان وحريق قاعة الأفراح في العراق،وغيرها من التوقعات التي جذبت الأنظار نحو العرافة وجعل الكثير يأخذ تنبؤتها بمحمل الجد.


كشفت العرافة الشهيرة، عن العديد من الأشياء التي تتوقع حدوثها في العام القادم 2024


أبرز توقعات ليـلى عبد اللطـيف مع بداية 2024


  1. ظهور أمراض جديدة متحورة.
  2. استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا.
  3. اضطرابات سياسية بعدد من الدول.
  4. بوادر حرب أهلية داخل أمريكا.
  5. حدوث بعض الكوارث الطبيعية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا. 
  6. اختفاء بعض الدول بين عامي 2024 و2025، وظهور حيوانات غريبة ومفترسه ستقوم بمهاجمة الإنسان.


  • التوقعات التي اطلقتها ليلى عبد اللطيف خلال الفترة السابقة، ومن أهمها:

توقعت أن تكون سنة 2023 من السنوات الدموية والتي ستشهد الكثير من الأحداث المتغيرة والمثيرة.


حدوث تغيير في بعض القوانين وبالمجتمع العربي على وجه الخصوص، كما أن تعمل بعض من الدول على إقامة عدد من المشاريع الداعمة للشباب.


مصر تدخل في عالم السيارات الصديقة للبيئة. توقعت ليلى عبد اللطيف أيضا، أن سوريا سوف تشهد انفراجه فيما يخص خدمات الغذاء والمياه والكهرباء، بل وسترتفع أسعار العقارات بها.


توقعات ليلى عبد اللطيف عن تونس 2024

و في لقاء تلفزيوني مثير كشفت الفلكية ليلى عبد اللطيف بان هناك انقلابًا هائلًا في حظوظ تونس،و انها ستتحول إلى واحدة من أغنى الدول في الوطن العربي.

و و اضافت عبد اللطيف بانه سيتم الكشف عن منجم كبير من الذهب و حقول نفط  في تونس. و ستكون هيا الأكبر في الوطن العربي، و ستكون تونس أغنى من دول الخليج في المستقبل القريب. 


وفي تفاصيل أخرى أكدت ليلى عبد اللطيف أن عام 2024 سيكون عام الثروة والوفيرة والتقدم والازدهار في تونس. 

و ان رؤيتها تشمل إعمارًا هائلًا وتطويرًا اقتصاديًا ملحوظًا، مع تحول تونس إلى وجهة استثمارية مغرية.


ليس ذلك وحسب، بل تطرقت ليلى إلى وعي الشعب التونسي واستعداده لمواجهة هذه التغييرات الجذرية. 


في نهاية المقابلة، أشارت إلى أن العام المقبل سيشهد انتعاشًا اقتصاديًا غير مسبوق في تونس، مما سيؤدي إلى تحسن كبير على المستوى الاقتصادي والمالي، وستكون البلاد في موقع ريادي في المشهد الإقليمي وا لدولي.


❌إغلاق الاعلان❌