القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

لولا ألطاف الله وتفطن سائق القطار لا كانت أكبر كارثة في تونس


أقدم مجهولون على وضع ثلاثة إطارات مطاطية لشاحنة ثقيلة على سكة القطار الرابط بين ولايتي صفاقس وقابس وتحديدا بين محطتي العوينة والصخيرة مما كاد أن يتسبب في كارثة لولا ألطاف الله وتفطن السائق ما اضطره لاستعمال فرامل الطوارئ الأمر الذي أصاب الركاب بالذعر. 

كما تسببت الفعلة في توقف الرحلة قبل استئنافها. 



علما وأن هذا العمل الاجرامي ليس الأول من نوعها فقد سجلت حالة مماثلة بتاريخ 21 نوفمبر 2018 على مستوى مدخل محطة زنوش في جنوح قطار لنقل المسافرين من جراء إطار مطاطي كبير الحجم. 

علما وأن هذه الأفعال مجرمة بنص القانون وتعرض مرتكبها للسجن مدة عشر سنوات وتصل حد الاعدام في صورة وقوع وفيات

❌إغلاق الاعلان❌