القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

اكتشاف مستوطنة رومانية كبيرة و منزل روماني مبلّط بالفسيفساء من القرن الثاني الميلادي بهذه الولاية


أعلن المعهد الوطني للتراث في بلاغ على صفحته الرسمية عن اكتشاف موقع أثري يعود الى العهد الروماني.

في إطار أشغال تهيئة طريق المدخل الشمالي-الجنوبي بين سيدي منصور وطينة، عثر فريق من المعهد الوطني للتراث على موقع أثري يعود إلى العهد الروماني. و يُعدّ هذا الاكتشاف إنجازًا هامًا يساهم في إثراء فهمنا لتاريخ المنطقة وتراثها العريق.

رحلة عبر الزمن: أسرار من الماضي تُكشف

تمّت عملية التنقيب في الموقع الأثري من 3 جانفي 2024 إلى 16 مارس 2024، و أسفرت عن نتائج مذهلة. فقد تمّ الكشف عن مقبرة رومانية تضمّ أكثر من 30 قبرًا، بالإضافة إلى منزل روماني يتميز بأرضيته المبلّطة بفسيفساء ذات أشكال هندسية رائعة. و تشير هذه الاكتشافات إلى وجود مستوطنة رومانية مزدهرة في المنطقة خلال الفترة الممتدة بين القرن الثاني والقرن الرابع الميلادي.


حفظ التاريخ: جهود مشتركة للحفاظ على التراث

تهدف هذه الحفرية إلى دراسة وتوثيق وحفظ جميع الآثار المكتشفة في الموقع. و يتكون فريق العمل من مجموعة من خبراء التراث من المعهد الوطني للتراث وطلبة من جامعة صفاقس، و يتمّ تنفيذ المشروع بالتنسيق مع الإدارة العامة للجسور والطرقات بوزارة التجهيز والاسكان.


إرث حضاري غني: دعوة لاكتشاف المزيد

يُعدّ هذا الاكتشاف دليلاً قاطعًا على ثراء الحضارة الرومانية في تونس، و يدعو إلى المزيد من التنقيب والبحث في المواقع الأثرية الأخرى المنتشرة في جميع أنحاء البلاد. و من خلال هذه الجهود، نستطيع الحفاظ على تراثنا الوطني و مشاركة إرثنا الحضاري الغني مع العالم.



❌إغلاق الاعلان❌