القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

تحقيقات كبرى تطال وزراء و رؤساء بلديات و مسؤولين هامين في هذه الولايات! من أجل نهب أراضي فلاحية و دولية:


كشفت جريدة الحرية التونسية عن فتح تحقيق قضائي شامل حول ملفات فساد خطيرة تتعلق بالاستيلاء على الأراضي الفلاحية والأراضي الدولية في كل من جهة قلعة الأندلس بولاية أريانة و ام هاني بولاية بنزرت.


المشمولون بالتحقيق:

  • عدد من ممثلي الإدارات الجهوية.
  • رؤساء بلديات سابقون وحاليون.
  • ولاة سابقون.
  • وزراء سابقون.

التهم الموجهة للمتهمين :

  • الاستيلاء على الأراضي الفلاحية والأراضي الدولية.
  • التدليس في الوثائق الرسمية.
  • إسناد عقارات لرجال أعمال وسياسيين دون وجه حق.

أهمية التحقيق:

  • مكافحة الفساد: يمثل هذا التحقيق خطوة هامة في مكافحة الفساد واستعادة الأراضي المنهوبة من قبل جهات نافذة.
  • الاستجابة لمطالب الشعب: يعكس استجابة السلطات لمطالبات متزايدة من مكونات المجتمع المدني وأصحاب الأراضي الذين طالبوا رئيس الجمهورية بفتح ملفات الفساد المتعلقة بالأراضي.
  • المساءلة: يبعث رسالة قوية مفادها أن لا أحد فوق القانون، وأن الجميع خاضع للمساءلة، بما في ذلك كبار المسؤولين.

توقعات:

  • كشف حجم الفساد: من المتوقع أن تكشف التحقيقات عن حجم الفساد الهائل في هذا الملف، بما في ذلك أسماء المتورطين والشركات المستفيدة.
  • محاسبة المتورطين: من المرجح أن يتم محاسبة جميع المتورطين في هذه الجرائم، بغض النظر عن مناصبهم أو نفوذهم.
  • إصلاحات جوهرية: يمهد هذا التحقيق الطريق لعملية إصلاح شاملة في مجال إدارة الأراضي، بما في ذلك مراجعة القوانين والتشريعات المتعلقة بتملك الأراضي.

الآثار:

  • تعزيز ثقة الشعب: سيعزز هذا التحقيق ثقة الشعب التونسي في مؤسسات الدولة وسيادة القانون.
  • استعادة الحقوق: سيساهم في استعادة الحقوق لأصحابها الذين تعرضوا للظلم والتهميش.
  • إصلاحات إيجابية: سيفتح الباب أمام إصلاحات جوهرية في مجال إدارة الأراضي تضمن الشفافية والعدالة والمساواة.


يُعدّ فتح تحقيق حول ملفات الاستيلاء على الأراضي الفلاحية والدولية في أريانة وبنزرت خطوة إيجابية نحو مكافحة الفساد واستعادة الحقوق لأصحابها.
❌إغلاق الاعلان❌