القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

إلقاء القبض على اكبر محتكر للزيت المدعم رجل الأعمال النهضاوي سمير كمون و حجز اموال ضخمة


اكدت منذ قليل مصادر إعلامية ، بانه تم إلقاء القبض على رجل الاعمال النهضاوي سمير كمون صاحب مصنع خمور و موزع بالجملة. 

و أضافت ذات المصادر بأنه تم حجز 3مليارات بمكتبه


و هذا ما كشفت عنه أيضا الأستاذة وفاء الشاذلي على صفحتها الرسمية بالفيسبوك بأنه تم الان من ايقاف رجل اعمال س ك صاحب مصنع خمور و موزع بالجملة  له علاقة براشد الغنوشي حسب تسجيلات للمكالمات وتم حجز 3مليارات بمكتبه


و أكدت جريدة الحرية التونسية في مقال سابق لها على موقعها الرسمي ، بان رجل الأعمال كمون من أكبر بارونات الموز في البلاد، وتمكن من الظفر بعديد الإمتيازات من طرف وزارة التجارة ولاقي حظوة من يوسف الشاهد ومن حركة النهضة، حتى بات يعرف باللاعب الإحتياطي للنهضة.


كما سبق وأن تداولت أوساط بإحتكار رجل الأعمال سمير كمون للزيت المدعم، حيث يبيع لتر الزيت المدعم بـ5 دنانير عوضاً عن 900 مليم، ويقوم بتعبئته في قوارير بلاستيكية ثم يروجه باعتباره زيتا غير مدعم..




وهي ذات الحيلة التي يمارسها كل تجار الزيت في تونس..

يترافق ذلك مع نقص فادح في الزيت المدعم إلى حدود هذه الساعة،وسبق أن وجه لكمون في وقت سابق تهمة “مسك مخزونات بغرض بيعها والمضاربة فيها والاخلال بتراتيب الدعم..


وعوض مصادرة كل كميات الزيت من مخازن شركة سمير كمون.. وعوض سحب رخصة التجارة في الزيت المدعم من شركة سارق الزيت وتخطئته بخطية ثقيلة تتناسب مع نوع الجرم، تم إبرام صلح غريب زمن وزير التجارة السابق عمر الباهي على وزارة التجارة…


جاء الصلح بعد صدور حكم ابتدائي بالسجن مع النفاذ العاجل وخطية بمليار بالتضامن بين الأطراف المتورطة..وبإدانة الأطراف المتورطة بمن فيهم سمير كمون. في القضية عدد 1220/427/2019..

وكما يقوم رجل الأعمال سمير كمون المستثمر في قطاع إنتاج الزيوت بجميع أنواعها ورسكلتها وتكريرها بواسطة شبكة من الشركات بتونس..

  • من ابرز هذه الشركات التي تضارب في احتكار الزيت المدعم :


شركة SKIA..وشركة SKIA EXPORT ومقراتها بساقية الزيت بصفاقس ، والتي تملك العلامة التجارية “شافية”.. والعلامة التجارية “قرطبة”..


وتؤكد المصادر أن شركات سمير كمون وأشقائه قد تورطت في المضاربة والاحتكار والسمسرة في الزيت النباتي المدعم (زيت الحاكم) وانها قد نهبت من صندوق التعويض مئات المليارات المخصصة لدعم زيت الحاكم الموجه الطبقة المفقرة..


خلال سنة 2018 تورط الاقطاعي سمير كمون في حزمة من الجرائم.. حيث حجزت مصالح وزارة التجارة كميات ضخمة من الزيت المدعم معبأة في قوارير بلاستيكية تحمل العلامة التجارية “شافية” وذات احجام مختلفة..


وهو ما يعني ان صاحب الشركة انخرط في وفاق اجرامي خطير من ناحية للتحيل على الحرفاء من خلال بيعهم اللتر الواحد من الزيت المدعم (زيت الحاكم) المسعر بحوالي دينار بخمس أضعافه اي بـ 5 دنانير عوض 900 مليم ..

يومها سارع وكيل الشركة المتورطة SKIA سمير كمون إلى مغادرة البلاد تجنبا للمتابعة القضائية..

فيما تكفل شقيقه كمال كمون بالتدخل لدى يوسف الشاهد شخصيا والذي أمر باغلاق ملف القضية وايقاف التتبعات الجزائية. كما قام وزير التجارة السابق عمر الباهي بإبرام معه صلحا ب100 ألف دينار عوضاً عن تسليط عقوبة بدنية ضده.

❌إغلاق الاعلان❌