رئيس لجنة المنتخبات بالجامعة يكشف من وراء منع إقالة مدرب المنتخب التونسي جلال القادري



  • الجدل يشتعل: هل سيتم إقالة الناخب الوطني جلال القادري؟

في تطور مثير للجدل، نفى العضو الجامعي ورئيس لجنة المنتخبات في الجامعة التونسية لكرة القدم وجود نية لإقالة الناخب الوطني جلال القادري من مهامه بعد الهزيمة المذلة في مباراة أمس ضد ناميبيا في إطار كأس الأمم الإفريقية. 


  • رد الجامعة على الشائعات

خلال تصريحاته التي نقلها موفد راديو ''إي أف أم''، أكد العضو الجامعي أن الأخبار حول إقالة القادري غير صحيحة، مضيفاً أنه لا يوجد نية في هذا الاتجاه. 

هذا التصريح يأتي لتفنيد الشائعات التي انتشرت بشكل واسع في أوساط عشاق الكرة التونسية بعد الهزيمة المفاجئة.


حوار مع اللاعبين والتحفيز للمباراة المقبلة

وفي إضافة مهمة، قال العضو الجامعي إن أعضاء الجامعة تحادثوا مع اللاعبين وطالبوهم بالتدارك والتركيز على المباراة المقبلة ضد المنتخب المالي. 

وأكد أن الجهاز الفني والإداري يعملون جاهدين لتحفيز الفريق وتحفيز اللاعبين لتجاوز الأزمة الحالية.


  • التحديات التي تنتظر القادري ولاعبيه

على الرغم من تكذيب إشاعة الإقالة، يظل الناخب الوطني جلال القادري أمام تحديات كبيرة في إعادة بناء الروح المعنوية للاعبين وتحفيزهم لتحقيق نتيجة إيجابية في المواجهة المقبلة. يتساءل عشاق الكرة التونسية عما إذا كان الفريق سيتمكن من التأقلم مع الضغوط الرهيبة التي تحيط بالمنتخب.


  • اللقاء الحاسم: المنتخب التونسي ضد المنتخب المالي

تتجه الأنظار نحو المباراة المقبلة أمام المنتخب المالي، حيث يعتبر هذا اللقاء الحاسم للقادري وفريقه. فالفوز ليس فقط ضروريًا لاستعادة ثقة الجماهير وتصحيح المسار، بل قد يكون أيضًا عاملًا حاسمًا في بقاء القادري على رأس الجهاز الفني.


في خضم هذا السياق المشوق، ينتظر عشاق الكرة التونسية مستجدات الأحداث وكيف سيتعامل القادري والفريق مع التحديات القادمة. 

  • هل سيظل القادري في منصبه؟ أم أننا على مفترق طرق يتطلب تحديد القرارات الصعبة؟ 

تبقى الأمور غامضة حتى صافرة بداية المباراة القادمة، والتي ستكون على محك مستقبل الكرة التونسية.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال